الإسلام و إنسانية الإنسان

في الإسلام يدفع المرء الزكاة إن وصلت ثروته حد معين أو وصل دخله المنتظم حداً معيناً. ما لا يعرفه الكثير من الناس أن الإنسان في الإسلام ليس له إلا وضع من إثنين: إما دافع للزكاة أو متلقي للزكاة.
بمعني أنه إن كان الحد الذي يدفع عنده المرء زكاته خمسة آلاف جنيه شهرياً مثلاً (لا أعرف الأرقام بالتحديد و هي تختلف من وقت لآخر و مجتمع لآخر)، فإن شخصاً دخله ثلاثة آلاف جنيه يستحق الزكاة حتي يصل دخله لحد الزكاة (خمسة آلاف)، أي أنه يستحق ألفين جنيه شهرياً كزكاة.

ربما يفكر البعض أنه يكفيه أن له دخلاً يكفل له الطعام و الشراب و لكن في الإسلام الهدف ليس فقط إشباع إحتياجات الإنسان من الطعام و الشراب بل و إشباع الحاجات الإنسانية التي تصنف في خانة الرفاهية لأن الإنسان ليس حيواناً بل هو أرقي و أكثر إحتياجاً من الحيوان، و الإسلام يهتم بإشباع إنسانية الإنسان.

Continue reading

Cargo Cult

في أثناء الحرب العالمية الثانية دارت المعارك بين الأمريكيين واليابانيين في جزر المحيط الهادي. الجزر كانت تضم قبائل بدائية ذهلت لما رأته من طائرات تأتي للأمريكيين بعجائب: أطعمة معلبة وملابس ومصادر طاقة عجيبة (مولدات كهرباء) الخ.
عندما جاء علماء الأنثروبولوجي للجزيرة ليدرسوها وجدوا أشياء عجيبة. صنع البدائيين ممرات وسط الغابات وضعوا على جانبيها المشاعل وأوقفوا أحدهم ليلوح بيديهم أمام هذه الممرات، أجلسوا أحدهم في كوخ وعلي رأسه بطيخة غرسوا فيها عودين من الغاب، صنعوا نماذج خشبية تشبه الطائرات الأمريكية، الخ. Continue reading

الله لا يلعب النرد

خرج أينشتاين للعالم بالنظرية النسبية الخاصة و عمره 26 عاماً، ثم خرج بالنسبة العامة و عمره 36 عاماً، ثم مات و عمره 76 عام. السؤال هنا هو لماذا لم يضف أينشتاين أي شيء هام للعلم علي مدي أربعين عاماً كاملة منذ خروجه بالنسبية العامة و حتي وفاته؟

الإجابة عن هذا السؤال تستلزم الرجوع للوراء بضع مئات من السنين.

هناك حلم لدي علماء الفيزياء بالوصول إلي نظرية موحدة Unified Theory تشرح كل شيء، تشرح العلاقة بين القوي المختلفة في الطبيعة (الضوء، الحرارة، الجاذبية، الخ) و العلاقات بينها. Continue reading

مدرّسة رياض الأطفال

منذ ما يزيد عن عامين قامت فتاة أمريكية في الواحدة و العشرين من العمر بالعمل لصالح منظمة الشباب المسيحي في أمريكا، و هي منظمة للأعمال الخيرية. الفتاة ستعمل كمدرسة في حضانة لأطفال العائلات الفقيرة، العائلات التي لا يمكن فيها للأب و الأم أن يوفروا لأبناؤهم تكاليف الحضانة لأنهم شديدو الفقر و لا يمكن للأم التفرغ فيها لرعاية الأبناء. الفتاة كانت في الجامعة و كانت تقوم بهذا العمل كعادة الطلبة الأمريكيين في العمل و الإنفاق علي أنفسهم أثناء الدراسة.

بعد أن عرفها الأطفال و ألفوها صار من عادتهم حين يرونها أن يجروا بإتجاهها فاتحين أيديهم فتحتضنهم و تقبلهم. أثناء اللعب يجلسون علي ركبتها و حينما تقرأ لهم القصص كانوا يتسلقون كتفها.

هنا بدأت إدارة المدرسة في إعطاءها الإنذارات و العقوبات و محاضرات من إدارة المدرسة عن الفارق بين (اللمسة الجيدة و اللمسة السيئة). لأنه لو رآها أحد أولياء الأمور و هي تلاعب الأطفال بهذه الطريقة فيمكنه أن يقاضي الهئية بتهمة التحرش! عندما يجري إليها طفل فاتحاً ذراعيه فإن عليها أن توليه ظهرها لكي لا تعوده علي هذا النوع من التواصل الجسدي (السيء). Continue reading

عن الضعف الإنساني نتحدث

يدور فيلم ميونخ الذى أنتجه و أخرجه (ستيفن سبيلبيرج) حول ضابط موساد يقود فريق من القتلة لإغتيال أعضاء منظمة أيلول الأسود الذين قتلوا أحد عشر رياضياً إسرائيلياً في أوليمبيات ميونخ في السبعينات. هنا نرى أن ضابط الموساد يتشكك في مهمته من الناحية الأخلاقية و يتساءل عن الفارق بينه و بين أعضاء المنظمة (الإرهابية) و يشك فى أنه ربما كان معهم حق فيما فعلوا و ربما لا تكون القضية الإسرائيلية قضية عادلة كما كان يظن.
السؤال هنا هو كيف يمكن أن يصدر هذا الفكر من يهودى متعصب مثل (سبيلبرج)؟ كيف يمكن أن يتشكك الإسرائيلي في قضيته بينما الفلسطينيين لا يشكون في قضيتهم و يؤمنون بها إيماناً شديداً؟

Continue reading