عوامل الخطأ في العلوم الإنسانية

لا توجد خلافات كبيرة بين العلماء في الرياضيات و الكيمياء و الفيزياء، و لكن في العلوم الإنسانية (مثل الإقتصاد، السياسة، الإجتماع، علم النفس) هناك الكثير من الآراء و النظريات المتناقضة و المختلفة. المشكلة أن الكثير من الناس لا يفرق بين العلوم الإنسانية و العلوم المادية، و يعتبر أن كل ما تأتي به العلوم الإنسانية سليم و لا يمكن الشك فيه. إن رفضت الأخذ برأي فرويد فأنت ترفض العلم. إن رفضت توصيات البنك الدولي فأنت ترفض توصيات مبنية علي العلم.

نسبة الخطأ في العلوم الإنسانية كبيرة جداً، و في هذا المقال نحاول أن نرصد العوامل التي تؤدي إلي الخطأ عند دراسة ما يتعلق بالإنسان من علوم و نظريات. سنعرض كل عامل منفرداً وسنعرض معه نظرية هامة كان هذا العامل موجوداً فيها. سنحاول أن ننتقي النظريات التي لها التأثير الأكبر في النظم الإجتماعية المعاصرة.
Continue reading

عن الأشياء التي لا يمكن قياسها

كتب أحد الكتاب الأمريكيين مقالاً يدعو فيه إلي الحوار مع المسلمين المعتدلين الغير متعصبين، فرد كاتب ملحد عليه بأنه لا يوجد مسلم ولا مسيحي ولا يهودي معتدل. الشخص الذي يؤمن بأن الله سبحانه و تعالي قد أنزل القرآن علي محمد عليه الصلاة و السلام أو أن السيدة مريم عليها السلام قد أنجبت طفلاً و هي عذراء أو أن الله سبحانه و تعالي قد شق البحر لموسي عليه السلام، هو شخص يؤمن بما لا يمكن نفيه أو إثباته و بالتالي هو شخص متعصب. Continue reading