ثلاثة وجوه للقتل و العنف

في فيلم (غير معقول Unthinkable ) نرى مناقشة لفكرة قديمة قدم الدهر. هناك إرهابي زرع قنبلة شديدة التفجير في مكان غير معروف، القنبلة ستنفجر بعد عدة أيام، هل من حقنا أن نعذبه في سبيل إنقاذ حياة ملايين؟ إن قبلنا بهذا فإن الفيلم يأخذنا للمرحلة التالية: الإرهابي تحمل التعذيب الجسدي و لم يعترف بمكان القنبلة، ماذا عن تهديده بقتل أهله؟

 

من مقالي ثلاثة وجوه للقتل و العنف علي هافنجتون بوست

لقد أوتيت جدلاً

عندما كنت في الصف الرابع الابتدائي جاء مدرس الدراسات الاجتماعية للفصل ليأخذني لأشارك في مناظرة.

الفكرة أنه سيكون فريقين يقومون بإجراء مناظرة حول (الهجرة من الريف إلى المدن) وسيتم تسجيل المناظرة على شريط كاسيت وإرسالها للإدارة التعليمية في إطار مسابقة ما.

لا أتذكر بالضبط الفريق الذي انضممت إليه، هل هو الفريق المؤيد أم المعارض، ولا أتذكر إن كنت اخترت بنفسي أم قام المدرس بالاختيار، ما أتذكره جيداً أني كنت كاسحاً. Continue reading

الإسلام و إنسانية الإنسان

في الإسلام يدفع المرء الزكاة إن وصلت ثروته حد معين أو وصل دخله المنتظم حداً معيناً. ما لا يعرفه الكثير من الناس أن الإنسان في الإسلام ليس له إلا وضع من إثنين: إما دافع للزكاة أو متلقي للزكاة.
بمعني أنه إن كان الحد الذي يدفع عنده المرء زكاته خمسة آلاف جنيه شهرياً مثلاً (لا أعرف الأرقام بالتحديد و هي تختلف من وقت لآخر و مجتمع لآخر)، فإن شخصاً دخله ثلاثة آلاف جنيه يستحق الزكاة حتي يصل دخله لحد الزكاة (خمسة آلاف)، أي أنه يستحق ألفين جنيه شهرياً كزكاة.

ربما يفكر البعض أنه يكفيه أن له دخلاً يكفل له الطعام و الشراب و لكن في الإسلام الهدف ليس فقط إشباع إحتياجات الإنسان من الطعام و الشراب بل و إشباع الحاجات الإنسانية التي تصنف في خانة الرفاهية لأن الإنسان ليس حيواناً بل هو أرقي و أكثر إحتياجاً من الحيوان، و الإسلام يهتم بإشباع إنسانية الإنسان.

Continue reading

الإسلاميون و السياسة

منذ ما يقرب من عشر سنوات قرأت كتاب (كيف ندعو الناس) لمحمد قطب. فكرة الكتاب الرئيسية أنه يرفض ما يقوم به الإسلاميون من ممارسة السياسة و دخول المجالس النيابية و المحلية، لأنه يري أن الناس فكرياً مازالت ضائعة، لا يعرفون أفكاراً أساسية في الإسلام (مثل فكرة تحكيم شرع الله) و تملأ عقول الكثير منهم الكثير من الأفكار الإجتماعية الخاطئة. كان محمد قطب يري أن الإسلاميين عليهم أن يصلوا بالناس لدرجة معينة من الوعي الديني قبل أن يتحركوا سياسياً.

الفكرة لم ترق لي لأني لم أر تعارضاً بين هذا و ذاك. يمكن للإسلاميين أن يدخلوا المجالس المحلية و النيابية و يحققوا ما يمكنهم من خير للناس علي المستوي السياسي و المعيشي من خلال مشروعات قوانين، تنغيص عيش المسئولين الفاسدين بالإستجوابات و طلبات الإحاطة، الخ، و في نفس الوقت يمكنهم أن ينموا عقول الناس و فكرهم و وعيهم علي المستوي الديني و غير الديني. الخطأ فقط يحدث إن تم التركيز علي جانب و إهمال الآخر.
Continue reading

الديمقراطية و الشريعة و العلماء الثقات

متظاهرين ينادون بتطبيق الشريعة في 2 نوفمبر 2011 في ميدان التحرير - المصدر CNN

متظاهرين ينادون بتطبيق الشريعة في 2 نوفمبر 2011 في ميدان التحرير – المصدر CNN

في الثلاثينات أصدرت الحكومة الأمريكية قانوناً بتحريم تجارة و تناول الخمور. المشكلة أن أغلبية الشعب تريد شرب الخمر، بالتالي تحولت تجارة الخمور إلي تجارة أكثر ربحاً من تجارة المخدرات و السلاح، فالمخدرات محرمة قانوناً و لكن عدد قليل من الناس هم من يرغب في تعاطيها و لكن معظم الناس تريد شرب الخمر. هذا رفع أرباح تجارة الخمور إلي السماء.

علي الرغم من أن الحكومة الأمريكية أنفقت ملايين الدولارات في الدعاية ضد الخمر و علي الرغم من أحكام السجن العديدة و إعدام خمس أشخاص في تهم تتعلق بالإتجار بالخمر إلا أن الأمر لم يتوقف. هذه هي الفترة التي تألق فيها آل كابوني، أحد أشهر المجرمين في التاريخ. ربما يظن البعض أن كابوني كان تاجر مخدرات أو سلاح إلا أنه كان فقط تاجر خمور. كانت هذه هي الفترة التي  لم يتوقف القتال فيها علي كونه قتال بين رجال الشرطة و تجار الخمور بل تحول الأمر لقتال بين العصابات من أجل إحتكار تهريب الخمور! Continue reading

إستقطاب

إنتهيت للتو من قراءة رواية (الفيل الأزرق) لأحمد مراد. الرواية شديدة الإحتراف و التشويق إلا أنها مليئة بالتفاصيل الجنسية التي كان يمكن إختصار أكثر من نصفها علي الأقل دون إخلال بالرواية، تفاصيل تجعل روايات علاء الأسواني روايات تصلح للأطفال أقل من عشر سنوات. أنا أري أن كتابة مثل هذا الكم الهائل من المشاهد و الأحداث و التفاصيل الجنسية في رواية ينافي الدين و لكن هذا رأي لا يتفق معه الكثيرون و هذا طبيعي، الناس لا و لن تتفق علي هذه النقطة و علي نقاط أخري كثيرة (ولا يزالون مختلفين).

ما أريد أن أطرحه هنا هو لماذا لا نجد روايات تتوافق مع أفكار و مباديء فئة كبيرة من الملتزمين أو المتدينين؟ في كل مجتمع هناك روايات تعبر عن مختلف الأفكار في هذا المجتمع. حتي في السينما، يمكننا أن نري في أمريكا أفلاماً لمسيحي متدين مثل ميل جيبسون و أفلاماً ليهودي متعصب مثل سبيلبيرج و أفلاماً بها قدر محترم من الإلحاد، و لكننا هنا في مصر لا نري إلا أفلاماً و روايات تعبر عن أفكار و مباديء فئة واحدة هي فئة غير المتلزمين دينياً. Continue reading

عن الضعف الإنساني نتحدث

يدور فيلم ميونخ الذى أنتجه و أخرجه (ستيفن سبيلبيرج) حول ضابط موساد يقود فريق من القتلة لإغتيال أعضاء منظمة أيلول الأسود الذين قتلوا أحد عشر رياضياً إسرائيلياً في أوليمبيات ميونخ في السبعينات. هنا نرى أن ضابط الموساد يتشكك في مهمته من الناحية الأخلاقية و يتساءل عن الفارق بينه و بين أعضاء المنظمة (الإرهابية) و يشك فى أنه ربما كان معهم حق فيما فعلوا و ربما لا تكون القضية الإسرائيلية قضية عادلة كما كان يظن.
السؤال هنا هو كيف يمكن أن يصدر هذا الفكر من يهودى متعصب مثل (سبيلبرج)؟ كيف يمكن أن يتشكك الإسرائيلي في قضيته بينما الفلسطينيين لا يشكون في قضيتهم و يؤمنون بها إيماناً شديداً؟

Continue reading