تأثير الإعلام – 4

التلاعب بالصورة و الكلمة

يمكن للإعلام أن يغير تفكير و تصور المتلقي عن طريق التلاعب بالألفاظ و الكلمات و الصور. في هذا الجزء سنتعرض سريعاً لبعض أشكال التلاعب بالألفاظ و الكلمات في الإعلام الحديث . لن أقوم بتغطية أساليب التلاعب بالصورة و الكلمة بالتفصيل لأن الأمر يحتاج إلي دراسة منفصلة و سنكتفي فقط بما ينقل الفكرة العامة.

التحيز في إختيار الألفاظ و الصور

حين يقوم فلسطيني بتفجير نفسه في نقطة للجيش الإسرائيلي فإن هناك أكثر من كلمة لوصف هذا الحدث. علي سبيل المثال، البعض يصفه بأنه تفجير إرهابي، البعض يصفه بأنه تفجير إستشهادي، و البعض يصفه بأنه تفجير إنتحاري. كل لفظ من هذه الألفاظ قد يحمل تحيزاً، سواء تحيزاً تجاه الفلسطينيين أو تحيزاً تجاه الأسرائيليين،  و يسهم في تغيير رأي المشاهد تجاه الخبر. Continue reading

العالم الإسلامي الذي لا تعرفه أمريكا

هناك فكرة سائدة لدي الكثيرين هي أن رجل الشارع الأمريكي لا يعرف الكثير عن الإسلام و المجتمعات الإسلامية، إلا أن السياسيين الأمريكيين يعرفون بلاد العالم الإسلامي جيداً. لديهم مراكز بحثية تدرس العالم الإسلامي، إحصائيات، نظريات، الخ. هذه الفكرة خاطئة في رأيي. هناك كم هائل من الجهل بالمجتمعات الأسلامية في أوساط الساسة الأمريكيين، جهل بالعوامل الإجتماعية و الدينية و التاريخية التي تؤثر في شعوب هذه الدول. في هذا المقال أحاول أن أوضح علامات هذا الجهل و أسبابه و نتائجه. لن أتحدث هنا عن التضليل الإعلامي في وصف الإسلام و المسلمين فهذا يستحق مقالاً أو مقالات مستقلة. Continue reading

العوامل المؤثرة في السياسة الأمريكية

بدأت مؤخراً في قراءة كتاب الديبلوماسية (Diplomacy) لهنري كيسينجر بعد تردد طويل. التردد كان سببه أن هنري كيسينجر تقدم بطلب لمنع الحكومة الأمريكية من إخراج الوثائق السرية التي مر عليها 25 عاماً كما هو المعتاد طبقاً للقانون الأمريكي. حين رفض طلبه طالب بعدم إخراج المحادثات التليفونية الديبلوماسية المسجلة و هو ما رفض أيضاً. بالتالي هناك أشياء يرغب كيسينجر في إخفاءها، و حين يكتب كتاباً سيتلاعب بالحقائق، سيظهر ما يروق له و يخفي ما لا يروق له ليقود القاريء للإقتناع برأي معين. في نفس الوقت لا يمكن إهمال كيسينجر بالكلية لأن لديه الكثير من المعلومات و الخبرة التي قد تكون مفيدة. Continue reading

الدعم الإسرائيلي لأمريكا و إنجلترا

ذات يوم منذ بضعة شهور مضت ذهبت إلي محلات فيرجن في سيتي ستارز لألقي نظرة علي أحدث ما وصلهم من كتب، و هي عادة أمارسها مرة كل شهر تقريباً إذ أمر علي المكتبات الأربع (فيرجن، ديوان، دار الشروق، مدبولي ) كلما سنحت الفرصة و كنت بقرب أي منهم.

وجدت هناك كتاباً يدعي (القلعة الموجودة في الغابة The Castle in the forest ) لكاتب يدعي نورمان ميلر. تصفحت الكتاب سريعاً فوجدت أنه كتاب يدور حول طفولة هتلر. سجلت إسم الكتاب علي الهاتف المحمول و عندما عدت للمنزل بحثت عن معلومات عن الكتاب علي موقع أمازون كعادتي حين يجذبني كتاب ما. Continue reading