قضايا خاسرة، إيلون ماسك و أشياء من هذا القبيل

لسلافوي جيجك، المفكر الماركسي الشهير، كتاب إسمه (دفاعاً عن قضايا خاسرة In defense of lost causes). يقول جيجك أنه في الماضي، كانت هناك عبارة لاتينية شهيرة تقول (لقد تكلمت روما، حسمت القضية Roma locuta; causa finita est)، و هي تعني أن الكنيسة قالت رأيها في موضوع ما بالتالي فالنقاش تم حسمه. في الزمن الحالي، هناك أشكال شبيهة من حسم النقاش هي (لقد أصدرت اللجنة المركزية للحزب قرارها – عادة يقصد بها الحزب الشيوعي) و هناك أيضاً (لقد صوتت الجماهير في الإنتخابات بكذا).

القضايا التي إنتصرت اليوم هي الرأسمالية بكل ما يصحبها من أفكار و مباديء، و من ضمنها البعد عن التنظير المعقد و الميل للأفكار السهلة البسيطة، و القضايا التي خسرت هي الماركسية و اليسارية و كل التنظيرات العميقة الراديكالية.  Continue reading

بحثاً عن نموذج بديل

هذا مقال تم نشره علي موقع بوابة الشروق ثم تم حذفه بعد النشر بما يزيد عن أسبوع ضمن مجموعة مقالات لعدد من الشباب تم حذفها بقرار من رئيس التحرير بحجة أنه لم يراجعها شخصياً، في سابقة لم تحدث من قبل علي قدر علمي.

الرومان يتناقلون الخبر غير مصدقين. الصدمة، الغضب، الخوف والإهانة…. الكثير من الإهانة التي لم يشعر الرومان بمثلها عبر التاريخ.

أربعمائة جندي روماني تم إجبارهم على قتال بعضهم البعض في العاب يتقاتل فيها كل اثنان سوياً حتى يموت أحدهما. الألعاب التي كانت حكراً علي العبيد تم إجبار السادة على لعبها بينما وقف العبيد يشاهدون في نشوة. وسطهم يقف الشخص الذي أمر بهذه المعارك أن تقام وأشرف على تنفيذها: سبارتاكوس شخصياً.

                                                ********************                                                         Continue reading